الرئيسية / مقابلات وتحقيقات / صوت الناس / لنفترض .. فكرة معالجة إفتراضية لاحداث لو تغيرت بعض تفاصيلها لما وصلت الى ما وصلت إليه ..لو أنّ

لنفترض .. فكرة معالجة إفتراضية لاحداث لو تغيرت بعض تفاصيلها لما وصلت الى ما وصلت إليه ..لو أنّ

لنفترض ..
فكرة معالجة إفتراضية لاحداث لو تغيرت بعض تفاصيلها لما وصلت الى ما وصلت إليه ..لو أنّ
“ابو سفيان،عمرو بن هشام المخزومي ” كان الوسيط الذي وضعه القدر كإطار للوحة درامية هي المعركة او الغزوة الاولى لتسجيل اول هدف للمسلمين في مرمى كفّار قريش .فقد حدث انّ طغاة الجاهلية استغلوا هجرة اتباع الدين الجديد فإستولوا على قافلة فيها مالهم وتجارتهم وصادروها ومنعوها عنهم كيدا وقهرا،ولما سمع النبي صلى الله عليه وسلم عن قافلة بقيادة ابو سفيان قادمة الى مكة أمر بعض اتباعه برصدها لإسترداد المال المسلوب زورا ورابطوا على مشارف منطقة بدر ،غير ان الخبر تناهى لمسامع ابو سفيان الداهية العربي فغيّر طريقه المعهود .سمعت قريش باخبار المسلمين فأرغت وازبدت وحشدت اقتابها واحلاسها ورجالها وسلاحها بألف رجل لتأديب المسلمين .وصلت قافلة ابوسفيان سليمة الى مكة وحاول ثني كبرياء الحرب عن نيّاتهم ولم يفلح .تقابل الفريقين ألف من العتاة و ٣١٤ من المسلمين بعديد وعدة لاتذكر .غير أن النصر كان حليفهم لأنهم اصحاب حق واصحاب حرية في اختيار معتقدهم .هزيمة نكراء حلّت بجبابرة قريش أسست لقيام هيبة وبناء دولة في المدينة المنورة وصاروا على مهابة من جوارهم .
ولنفترض ….لو أنّ قريش ارعوت واكتفت بوصول قافلتها سليمة ولم تأخذها العزة والقوة…
ماذا لو عادت الحقوق الى أهلها من مال المهاجرين الذين فرّوا بدينهم
ماذا لو أنّ مواقف المسؤولية والضمير فرضت نفسها ،لوضعت الحرب اوزارها ولتغير المشهد التاريخي دون تعديل بانتشار الدعوة وانما بدون نزاع وعداوة تأصلت .
الذين سرقوا مال الضعفاء طوت اجسادهم رمال الجزيرة العربية ..
وماذا اليوم بمقاربة صادقة ودقيقة عن الف الف ممن سرقوا مال شعبنا وتعدوا على الحقوق ..
..ماذا لو اخذ على ايادي السماسرة
..والف ماذا لوّ …وتساؤل ..لنفترض ذلك لما وصلت حالتنا الى دَين وإفلاس وتمرد شعب وجوع وتسيب .
مقاربة إفتراضية ،
لوّ انهم فعلوا ..كنّا بالف خير ،،
هل وصلت الفكرة الإفتراضية؟ ..ارجو ذلك
فلك مصطفى الرافعي

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com