الرئيسية / أبرز أخبار لبنان / الراعي يلتقي مجموعة “رؤية قنوبين”عبرت لغبطته عن كامل دعمها والتزامها بمواقفها الوطنية

الراعي يلتقي مجموعة “رؤية قنوبين”عبرت لغبطته عن كامل دعمها والتزامها بمواقفها الوطنية

التقى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في بكركي مجموعة رؤية قنوبين التي تضم ناشطين من قرى قضاء بشري في مختلف المجالات والقطاعات. وعبر الوفد لغبطته عن كامل دعمه والتزامه بالمواقف الوطنية التي يطلقها ويعمل عليها وتمثل كل اللبنانيين الاحرار على مختلف انتماءاتهم وطوائفهم.
والقى المحامي رولان طوق كلمة باسم الوفد جاء فيها:
نتوجه الى غبطتكم بالسلام والمحبة، نحن “رؤية قنّوبين”، مُلتقى من الناشطين في مختلف المجالات في قضاء بشري بشقَّيه المقيم والمغترب.
نحن ابناء رعيتكم، ننطلق إلى المساحة العامة الإجتماعية والسياسيّة الوطنيّة من قلب قرى وبلدات جبة بشري، ومن على ضفاف الوادي المقدّس الذي يحتضن تاريخاً روحياً ووطنياً مشرقاً وبيئة ومواقع فريدة تنضح نضالاً وإيماناً.

 

صاحب الغبطة، نحن، الى جانب اهتمامنا بقضايا جبة بشري وخدمة أبنائها بأسلوب يحفظ كرامتهم وحريتهم ويكفل عيشهم الكريم، إننا معنيون أيضاً بالقضايا الوطنية السياسية ونرفض اللامبالاة حيال انهيار الوطن – الرسالة. نصبو أيضاً إلى الخروج عن النمط السياسي والحزبي التقليدي، وإلى نبذ الإرتهان والتسلط والإحتكار التمثيلي والإبتزاز السياسي الذي امتهنته كافة مكونات منظومة ما بعد الحرب الأهليّة الحاكمة والمتحكمة بالبلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود.

 

صاحب الغبطة، جئنا إليكم لنعرب عن تقديرنا العميق لحرصكم التاريخي على وطننا ومواقفكم الوطنية الثابتة التي تحمل دائماً الأمل والرجاء بقيامة لبنان مهما حلكت الظروف. فاللبنانيون، على تنوّعهم، يحلمون بالهدوء والسعادة والإنفتاح على العالم والأخوّة لكل الشعوب.
من هذا المنطلق، نعلن يا صاحب الغبطة عن إيماننا برؤيتكم في حماية لبنان عبر حياده الناشط وتطبيق القرارات الدولية وصيانة السيادة الوطنية وحصر السلاح وقرارات الحرب والسلم والسياسات الخارجية والمعاهدات والاتصالات الدولية بالسلطة الشرعية اللبنانية وحدها، التي تمثل كل اللبنانيين، وتحرير الدولة العميقة من قبضة حزب الله ، جيش ايران في لبنان.

صاحب الغبطة، نقف اليوم أمامكم، نحن “رؤية قنّوبين” ومع كل المواطنين الأحرار المقيمين والمغتربين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم وخلفياتهم، لنعلن عن التزامنا القضايا الإنسانية والروحية والثقافية والاجتماعية والسياسية الوطنية التي نؤمن بأنها تدفع نحو قيامة وطن الرسالة وعودته الى موقعه التاريخي الرائد بين الامم.

 

نشكر يا صاحب الغبطة لكم مواقفكم الوطنية التاريخية والآنية، ونشكر استقبالكم لنا آملين نيل بركتكم.
مع كامل المحبة والإحترام.
واثنى البطريرك الراعي على عمل رؤية قنوبين وشجعهم على اعتماد الحوار والثقافة والمحبة في مسيرتهم لبناء المجتمع وتحرير الانسان.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com