الرئيسية / مقابلات وتحقيقات / صوت الناس / طرابلس لبنان لؤلؤة المتوسط

طرابلس لبنان لؤلؤة المتوسط

 

الاعلامية اماني نشابة

طرابلس الفيحاء، العاصمة الثانية للبنان تلك المدينة الساحرة أصبحت تبحث عن طوق النجاة ولكن (لا طوق نجاة لطرابلس) فاجعة هزت المدينة اذ تحول ليل طرابلس وليست لأول مرة فقبل ذلك كانت قد اغتصبت فرحة العيد بالاعتداء الارهابي يظهر الهلال هذه السنة في سماء طرابلس مسحوبا بالغيوم التي لاتحدد رؤيته فوق الآلام ضحية الوضع الاقتصادي المآسي كلها ودفعة واحدة. ولو ألقينا نظرة سريعة على أوضاع الناس والأسواق والشوارع، فنحن بكل تأكيد أمام مدينة شبه محاصرة أقله بالوضع الإقتصادي والإجتماعي المأسوي الذي يطوّقها من كل جانب. إفلاس المؤسسات وانهيارها صار واقعاً، وأوضاع التجار المادية والمعنوية في أصعب أحوالها. فالديون احتلت تفكيرهم ومحلاتهم فارغة من البضائع بينما البرادات كلها مطفأة، ولا وجود حتى لمصباح إنارة يقضي شبابها وشاباتها أيامهم ولياليهم، بحثاً عن أي فرصة عمل في الخارج، أو أي فيزا لأي دولة قد تنقلهم من هذا الواقع القاتم والنفق المظلم، إلى مستقبل أوضح لن يجده بهذا الوضوح إلا في الخارج ضاعت المدينة وانهارت، ومن وراء هذا هذه الطبقة ميؤوس منها (ممنوع حدا يجوع بطرابلس) ابناؤها أصبحوا مع الموت والجوع وقد غصّ تويتر بالمواقف الشاجبة والمستنكرة وما الفائدة شهداؤنا الغرقى دفعوا ثمناً لسياسات الدولة الفاشلة مرةً تلو المرة، تدفع طرابلس وأهلها، ثمناً اصابع الاتهام مصوبة نحو من دفع ابناءنا الى الخروج اتركوا طرابلس بهمها ابعدوا عنها المندسين ما تفكرو انكون تشهوا صورتها هيدي مدينة كل فقير كل شارع بيحكي عن وجع كبير يا طرابلس رفعي راسك بالعالي تنحرق كرسي السياسي بكفي دم كل يوم عم يروح شهيد انتي مدينة التقوى والسلام بتوحد كل اديان اصرخي ما بدك أبناءك تهاجر بدها ترجعلن حقوقهم.
أحد الأكاديميين الطرابلسيين قال ثمة حقيقة مؤلمة في واقع طرابلس، التي أعطت لبنان عدداً لا يستهان به من رؤساء الحكومات، وعرفت الفنون والصناعات والمؤسسات الثقافية منذ القدم، وتضم اليوم عدداً من أغنى أغنياء لبنان والعالم العربي، هي أنها سميّت أخيراً كإحدى أكثر مدن حوض المتوسط فقراً.
هذه الصفة لا تليق بطرابلس…
الفقر كافر… وأسوأ ما فيه أنه يدفع إلى الهرب نحو عنف انتحاري تحت ستار الإيمان
طرابلس جريحة ولكنها قوية

 جهاز الطوارئ والإغاثة  

- Emergency And Relief Corps

06 433 833

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com